الأخبارمنوعات

سياسات ظالمة تصر عليها دول الاتحاد الأوروبي وحلفائها في الدول الأفريقية

عقد اجتماع بين 10 دول أوروبية وأفريقية لمكافحة الهجرة غير النظامية نظمته إيطاليا أمس الاثنين 13 يوليو ، جمع وزراء داخلية خمسة بلدان أوروبية (إيطاليا ومالطا وإسبانيا وفرنسا وألمانيا) وخمسة بلدان أفريقية (تونس والمغرب والجزائر وليبيا وموريتانيا) للبحث في قضية ( الهجرة غير الشرعية ) والحد منها. في وقت تتزايد فيه عمليات الهجرة باتجاه القارة العجوز، خصوصا عبر البحر الأبيض المتوسط انتهى الاجتماع بأصدر وزراء داخلية دولا أفريقية وأوروبية، بيانا أوضح النقاط الأساسية التي اتفقوا عليها خلال الاجتماع وكانت كالتالي :
• تعزيز التعاون بين شرطة الحدود في البلدان العشرة
• إقامة دورات تدريبية مشتركة فيما بينهم وتقديم الدعم المالي والمعدات الفنية لتلك القوى،
التصريحات الأخيرة أثارت غضب المنظمات غير الحكومية. واعتبرت منظمة “أطباء بلا حدود” في تغريدة على تويتر أن الإعلان الأخير “مقلق للغاية”. وأضافت “هل ينبغي لنا أن نحتفل حقا بدعم اعتراض الناس وإعادتهم قسرا إلى دائرة الاحتجاز والابتزاز والتعذيب وانعدام الأمن؟ هل ينبغي أن نهنئ أنفسنا على ترك الرجال والنساء والرجال الأطفال يغرقون في البحر بينما تحلق طائرات فرونتكس (فوق المنطقة)؟”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق