الأخبارمنوعات

ليبيا تصارع كورونا وعجزاً صحياً قائماً يفاقم أزمتها

في ظل العجز الواضح الذي يعاني منه القطاع الصحي في ليبيا منذ عقود أزداد الأمر سوءاً بعد تفشي جائحة كورنا و ارتفاع عدد حالات المصابين في ليبيا .
فقد جاء أخر تحديث وإجمالي الإصابات في 9 سبتمبر إلى 20,462 مصاب الحالات النشطة منها : 17,809
يذكر أن الليبيين والمهاجرين في ليبيا إلى حد سواء يعانون من عدم قدرتهم للوصول إلى خدمات صحية كافية خصوصاً في المناطق البعيدة عن المدن الكبرى، فمثلاً تعتبر مدن الجنوب وبعض مناطق الجبل الغربي ومناطق عديدة في شرق ليبيا أماكن تفتقر إلى البنية الصحية والرعاية الكافية للموطنين .

من جهتها وفي محاولات خجولة تحاول بعض المنظمات الدولية والاتحاد الأوروبي أن تسد الفراغ الحاصل في المنظومة الصحية فقد قامت على سبيل المثال سفارة ألمانيا في ليبيا برعاية تدريب قدمته المنظمة الدولية للهجرة هذا الاسبوع كتدورة تدريبية لأكثر من 30 عامل رعاية صحية من المرافق الصحية العامة في سبها،
وذلك لتمكينهم من احتواء الوباء وادارتها بشكل افضل.

من جهة أخرى يذكر أن ما يقرب من 40,000 مهاجر واكثر من 20,000 نازح ليبي يعيشون حاليا في سبها والتي تشكل أحد المناطق الموبوئة لكثرة الحالات المصابة بكورونا وسط نظام صحي مجزا وضعيف .
لأجل ذلك لابد من الإهتمام بتطوير القدرات الطبية والإمكانيات في تلك المناطق قدر المستطاع لحماية أرواح الجميع والحد من إنتشار هذا الفايروس .
من جهتها تطالب التضامن لحقوق الإنسان جميع المؤسسات والجهات المعنية والسلطات الحاكمة في ليبيا المساهمة بكل ما يمكن لحماية أرواح الليبيين وسد العجز الواضح في القطاع الصحي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق