ليبيا دوليامنوعات

التضامن تنشر بيان في اليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين

يحيي العالم اليوم 2 نوفمبر، اليوم الدولي إلنهاء اإلفالت من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين، الذي أقرته الجمعية العامة للألمم المتحدة بموجب قرارها الصادر بتاريخ 18 ديسمبر2013 لمواجهة ظاهرة ثقافة الإفالت من العقاب وما اعتبرته تحديات رئيسية أمام تعزيز حماية الصحفيين
وفي هذه المناسبة أكدت التضامن في بيان لها على ما جاء في رسالة الأمين العام للأمم المتحدة في هذه المناسبة حيث أنه ” عندما ُيستهدف الصحفيون، تدفع المجتمعات بأسرها الثمن. وإذا لم نقم بحماية الصحفيين تصبح قدرتنا على البقاء على ِعلم بما يجري حولنا وعلى اتخاذ قرارات مبنية على الأدلة محدودة جدا. وعندما لا يستطيع الصحفيون القيام بعملهم في أمان، فإننا نفقد خطا دفاعيا مهما ضد جائحة المعلومات الخاطئة والمعلومات المضللة التي انتشرت على الإنترنت”.

ورصدت التضامن في بيانها الإنتهاكات ضد الصحفيين والإعلاميين في ليبيا من الفترة1 نوفمبر 2019 إلى 31 أكتوبر 2020 حيث يتعرض الإعلاميون في ليبيا إلى العديد من الإنتهاكات، وفقا لتقرير المركز الليبي لحرية الصحافة
ُحيث سجل العديد من الاعتداءات متفاوتة الخطورة وصل في بعض الأحيان إلى التهديد والشروع في القتل، بالإضافة إلى جملة من الإنتهاكات الخطيرة الأخرى كالإخفاء القسري والإعتقال التعسفي والضرب والإيذاء والطرد التعسفي والمنع من العمل والهجمات والتصعيد ضد وسائل الإعلام وصولا إلى الملاحقة القانونية والقضائية”.

التضامن في بيناها طالبت حكومة الوفاق الوطني بالتوقف عن محاكمة المدنيين أمام محاكم عسكرية وداعية إلى تطبيق ما جاء في تقرير سلامة الصحفيين الذي قدمته مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان .

داعمة توصيات الأمم المتحدة بدور الإعلام الحر في اجتثاث جذور العنصرية وكره الأجانب وتحث الصحفيين بالالتزام بالقيم العليا لمهنتهم والعمل على مناهضة خطاب الكراهية.

مرفق البيان بشكل كامل :

LHRS-PRS-2020-11-188-AR

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق