الأخبارمنوعات

جريمة جديدة تتكشف في ترهونة بعد العثور على جثامين ثلاث أخوات

على وقع جريمة جديدة تتكشف في مدينة ترهونة من جديد تعيش المدينة صدمة أخرى بعد العثور على جثث فتيات من عائلة هرودة الذين تم اختطافهم من قبل مليشيا الكانيات أحد أذرع ميليشا مايعرف بالجيش الوطني بقيادة الجنرال المتقاعد خليفة حفتر.

ووفقاً لمصدر محلية فإن جثث الشقيقات ريمة حواء وليلى ميلاد هرودة عثر عليها في ثلاجة لحفظ الموتى في المدينة حيث كنات تحتوي هذه الثلاجات على نحو أكثر من 60 جثة أخرى في جريمة جديدة تضاف لسجل جرائم الكانيات.

وكانت مليشيا الكانيات التابعة لخليفة حفتر قد اقتحمت يوم 5 ابريل الماضي منزل عائلة ميلاد هرودة بمدينة ترهونة وهاجموا الشقيقات الثلاثة ريمة (38) عاما حامل بطفلها الخامس و حواء (45) عاما وليلى (46) عاما وأطلقوا الرصاص على رأس إحداهن عندما حاولت الهرب قبل أن يتم اقتيادهن إلى منزل في مدينة ترهونة حيث تعرضن للتعذيب.

وقد وجه شقيق المختطفات محمود ميلاد هرودة المهجّر بمدينة طرابلس حينها عدة نداءات بشأن اختطاف اخواته الثلاث مؤكدا بأن عصابات الكاني هم من اختطف شقيقاته وبأنهن محتجزات لديهم.

يشار إلى أن البعثة الأممية للدعم في ليبيا قد أعلنت في مارس الماضي تلقيها تقارير تفيد بوقوع مئات من حالات الاختفاء القسري والتعذيب والقتل والتشريد لأسر بأكملها في مدينة ترهونة على يد ميليشيات الكاني.

من جهتها رحبت منظمة التضامن لحقوق الإنسان بجهود هيئة البحث والتعرف على المفقودين بعد العثور على هذه المقبرة وجددت دعوتها لمنظمات المجتمع المدني وضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في ليبيا إلى التواصل مع البعثة الدولية المستقلة لتقصي الحقائق، للتحقيق في الانتهاكات وتوثيقها من أجل المحاسبة وإنهاء ظاهرة الإفلات من العقاب في ليبيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى